التصنيفات
اخبار سُليم

تحت رعاية إمارة منطقة مكة المكرمة.. محافظة الكامل …تكشف عن الوجه السياحي والرياضي لها ..
في فعالية هايكنج السعودية في جبل شمنصير.

فالح الهبتلي ـ الكامل
تحت رعاية إمارة منطقة مكة المكرمة ، تشهد محافظة الكامل نهاية هذا الأسبوع فعالية هايكنج السعودية بمحافظة الكامل (هايكنج جبل شمنصير) تحت شعار كلنا فداء للوطن، والتي سبق الإعلان عنها في وقت سابق بعد صدور موافقة امارة منطقة مكة المكرمة على إقامتها في منتصف شهر ربيع الأول، جاءت المبادرة من قبل هايكنج السعودية في محافظة الكامل حيث قدمها مدير الفريق بالمحافظة مهدي نفاع القرشي ووجدت كل الدعم والرعاية من قبل مؤسس هايكنج السعودية علي بن مبارك القحطاني حيث تعد هذه الفعالية هي الأكبر والأبرز من بين الفعاليات التي شهدتها المحافظة ، حيث ستكشف فيها المحافظة عن الوجه السياحي والرياضي لها، وبما تحقق من نقلة نوعية خلال السنوات القليلة الماضية في جانب البنية التحتية والخدمات والطرق الحديثة وفق أحدث المواصفات بالإضافة إلى التحسينات الجمالية لإظهار الوجه الأجمل للمحافظة مما جعلها مؤهلة لإستضافة هذا الحدث الكبير على مستوى المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، هذا وقد خلقت الاستعدادات الكبيرة للفعالية تحديا كبيرا على مستوى العمل والتنسيق بين جميع الأجهزة الحكومية والأهلية والخاصة في المحافظة، في ورشة عمل هي الأكبر على مستوى التنسيق والتنظيم فيما بينها للظهور بمستوى الحدث، قاد هذا الفريق محافظ محافظة الكامل الأستاذ عايد بن محمد المدرع القحطاني ، والذي سخر وقته وجهده على مدار ٢٤ ساعة منذ الاجتماع الأول للتحضير لهذه الفعالية، ومن ثم في جانب المتابعة والتوجيه والتنفيذ والوقوف على آخر الإنجازات، هذا وأكتست المحافظة حلة خضراء عقب الأمطار التي هطلت وبغزارة خلال الأسابيع القلية الماضية ،مما زاد من جمالها وبهائها ، لتحتظن ابناء الوطن بكل حب وترحاب في حدث وطني رياضي اجتماعي سياحي كبير.
الجدير بالذكر أن تسجيل المشاركين من خلال الرابط سيظل مفتوحا الى صبيحة يوم الفعالية في يوم السبت 1440/3/16هـ من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSecTmPEjTxAgW–j2wgEE9gqLJeJ1u2fGLC7xKNVf4xyid6Kw/viewform

6D4AEC21-A029-4520-87E2-1E3D1ED9980D

3CAA0832-9989-4E22-A145-F12EB5B656B2

F14FEC0E-4DB3-49DF-B23F-D7ECCE7B0647

6DE72DD0-75EA-4617-9E26-0FC7D8A5E27A

99051C4A-FDE1-40EE-A1EE-F245AA9E6CA9

681C4381-0D13-419E-8903-1936AA313603

863C6E8D-3D53-4512-8DA7-AD840C7B0CEE

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

AA2336D1-10D8-83E1-B11CEA102203

أوساهير سعودي
أعلم كما يعلم الجميع مدى حرص حكومتنا الرشيدة في أن يصبح مواطنوها على أرقى مستوى من العلم والمعرفة ونعلم مدى سعيها الدؤوب على أن ينال الكثير من أبنائها فرصتهم في تلقي ماتصبو إليه نفوسهم من العلوم واطلاعهم على أحدث ماتوصل إليه العلم وبأحدث الطرق والوسائل لذا بدأت حكومتنا الرشيدة ترسل أبناءها في شكل بعثات إلى دول عالمية شتى لينهلوا من رحيق المعرفة أملا في ان يعودوا لخدمة دينهم ووطنهم بكل مااكتسبوه من العلوم وليعملوا ويشاركوا في بناء أمتهم لتقف في مصاف الأمم في ماتوصلت إليه في جميع المجالات الطبية والتقنية وغيرها مما هو عنوان تقدم الأمم .
شدّ انتباهي ماقرأته عن أوساهير الياباني ذلك الطالب الذي تم ابثعاثه من قبل دولته فسعى جاهدا على أ لا يعود إلا بشيء يعود بالنفع لأمته ووطنه -ولايسمح المجال لسرد قصته كاملة في هذا المقام- وقد حرص حرصاً شديدا على نقل سر قوة الأمة التي ابتعث إليها إلى وطنه ألا وهو سر صناعة المحركات فعمل جاهدا ليل نهار لمعرفة ذلك السر وعندما تمكن منه قام بصنع محرك خاص يعد هو باكورة صناعة المحركات في اليابان عندها قام بعرضه على امبراطور اليابان وعندما سمع ذلك الامبراطور صوت المحرك قال :هذه أعذب موسيقى سمعتها في حياتي صوت محركات يابانية خالصة هكذا ملكنا الموديل وهو سر قوة الغرب نقلناها إلى اليابان ، نقلنا قوة أوروبا إلى اليابان ونقلنا اليابان إلى الغرب. ألا يستحق ولاة أمر هذا الوطن أن تطرب أسماعهم وتقر أعينهم بما طربت به أسماع إمبراطور اليابان؟ بلى وربي إنهم ليستحقون ذلك. لأنهم بذلوا ويبذلون الكثير والكثير في سبيل ذلك .
فهل يبرز لنا في ابنائنا المبتعثين «أوساهير سعودي» يستطيع ان ينقلنا إلى مصاف الدول المصنعة لنغزو العالم بصناعة سعودية ؟ هل نجد فيهم من ينقل لنا تجربة أو فكرة بناءة يعود نفعها على هذه الأمة المعطاء ؟ فمثل هذا الوطن حريّ بنا أن نخلص له ونثبت له الولاء لماقدمه ويقدمه لمواطنيه.
أم أننا سنعاني منهم حين عودتهم ليصبح كل همهم هو الحرص على كرسي دوار والغاية أن يقال له الرئيس فلان أو المدير فلان دون أن نجد أو نلحظ منه مايشفي النفس أو يرضي الطموح الذي كنا نتوقعه منهم .
دخيل الله عتيق السلمي – جدة

التصنيفات
اخبار سُليم

جامعة جدة فرع الكامل تشارك في فعالية هايكنج جبل شمنصير

ضمن مشاركة فرع جامعة جدة بمحافظة الكامل في فعالية هايكنج جبل شمنصير اقيمت اليوم بمقر فرع الجامعة محاضرتين
الاولى بعنوان: المشي على المرتفعات (Hiking) رياضة علماء الاحياء
تقديم د: رفاعي محمد حسين
والثانية بعنوان: الاحتياجات الغذائية لرياضة المشي على المرتفعات
اعداد الدكتور: عبدالباسط مريود
وتقديم الدكتور: عبدالعزيز فضل المولي
بحضور عدد من الطلاب ومنسوبي فرع الجامعة ومدير واعضاء فريق هايكنج السعودية بالمحافظة.
12EE51B2-3095-4C72-85CA-8673CF0AE69E

5A05E2DB-2AB7-4E41-AE98-72844E335347

4CBE2A02-0CCD-4142-BB55-C761649A3C41

EBA68349-F4A1-43D7-9786-7A2B6A308FD1

1998EAC2-A02E-4E97-8FA0-AABADEFB42D8

49F67FCE-6722-4EC4-803D-53AFEB83593D

64A6A5DA-A2E8-4CA2-B015-EC2D005C6C13

CDA8D871-87BE-4C98-A9CA-87CFB63599D9

9429BB4F-9840-4779-A676-ACB7AB418A0C

8EBB4782-EB1E-4E82-B291-F15AA6C3C4DE

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

لغة الحوار
بقلم / آلاء رزق الله السلمي

عندما تكون راقياً في حوارك فأنت تخبر العالم أنك تلقيت تربية عظيمة قامت على أساس مجتمعي ثقافي مبني على العلم المباشر، فالحوار فن من فنون الكلام و المحادثة، كما أنه أسلوب من أساليب التواصل و التفاهم المباشر، و العلم و المعرفة الحديثة؛ فهو نشاط عقلي بطريقة لفظية تقوم على الأدلة و الحجج لتوضيح الرأي الشخصي المبهم للطرف الٱخر، فعندما يدور حوار بين شخصين أو أكثر لا يكون الهدف مجرد جدال بل تبادل آراء أو إثبات الأصح في الرأي وهو وسيلة للتواصل
و الثقة و التفاهم و النمو و التطور الفكري.

في بعض المجتمعات التي تقل ثقافتهم عن المجتمعات الثقافية التي تقوم على أساس العلم تجد فيها انعدام لغة الحوار و إن وجد فيها تجد انعداماً جذرياً لآدابه اللفظية التي قد تؤدي لوصول رسالة خاطئة للطرف الآخر المتحاور، لذالك يتغير مستوى الحوار لمستوى سلبي لا جدوى منه سوء الخلاف بينهم .

أما المجتمعات الثقافية التي تقوم على أساس العلم تجد الحوار عندها يعتمد على أساليب إيجابية و قوية لمدى تطورها الثقافي ، و تفوقها لالتزامها بآداب الحوار المثالي ذي قيمة علمية عالية لبناء مجتمع ثقافي رغم اختلاف أفكارهم و أرائهم ، و يسعون للوصول لرأي مشترك بين الأطراف المتحاورة و البعد عن الأفكار الخاطئة ؛ فالحوار الجيد يجب أن يتسم باحترام وجهات النظر المطروحة لبقاء الحوار ناجحاً، و لابد من اعتماده على الصدق لينال المحاور احترام و ثقة الطرف الأخر، حتى لو اتسعت دائرة الاختلاف في الأراء فالصبر على مواصلة الحوار نهايته ،فحسن الاستماع هو أهم ما يمكن أن يقدمه المتحاور من احترام للطرف الأخر.

للحوار أهمية فائقة في إنهاء التجادل بين المتحاورين و الوصول إلى الرأي الصائب و منع حدوث المشاكل التي قد تؤدي لانقطاع العلاقات المباشرة بينهم، فمن خلال لغة الحوار يتم إظهار الحق بين المتحاورين دون إهانة لأحد لغة الحوار
بقلم / آلاء رزق الله السلمي

عندما تكون راقياً في حوارك فأنت تخبر العالم أنك تلقيت تربية عظيمة قامت على أساس مجتمعي ثقافي مبني على العلم المباشر، فالحوار فن من فنون الكلام و المحادثة، كما أنه أسلوب من أساليب التواصل و التفاهم المباشر، و العلم و المعرفة الحديثة؛ فهو نشاط عقلي بطريقة لفظية تقوم على الأدلة و الحجج لتوضيح الرأي الشخصي المبهم للطرف الٱخر، فعندما يدور حوار بين شخصين أو أكثر لا يكون الهدف مجرد جدال بل تبادل آراء أو إثبات الأصح في الرأي وهو وسيلة للتواصل
و الثقة و التفاهم و النمو و التطور الفكري.

في بعض المجتمعات التي تقل ثقافتهم عن المجتمعات الثقافية التي تقوم على أساس العلم تجد فيها انعدام لغة الحوار و إن وجد فيها تجد انعداماً جذرياً لآدابه اللفظية التي قد تؤدي لوصول رسالة خاطئة للطرف الآخر المتحاور، لذالك يتغير مستوى الحوار لمستوى سلبي لا جدوى منه سوء الخلاف بينهم .

أما المجتمعات الثقافية التي تقوم على أساس العلم تجد الحوار عندها يعتمد على أساليب إيجابية و قوية لمدى تطورها الثقافي ، و تفوقها لالتزامها بآداب الحوار المثالي ذي قيمة علمية عالية لبناء مجتمع ثقافي رغم اختلاف أفكارهم و أرائهم ، و يسعون للوصول لرأي مشترك بين الأطراف المتحاورة و البعد عن الأفكار الخاطئة ؛ فالحوار الجيد يجب أن يتسم باحترام وجهات النظر المطروحة لبقاء الحوار ناجحاً، و لابد من اعتماده على الصدق لينال المحاور احترام و ثقة الطرف الأخر، حتى لو اتسعت دائرة الاختلاف في الأراء فالصبر على مواصلة الحوار نهايته ،فحسن الاستماع هو أهم ما يمكن أن يقدمه المتحاور من احترام للطرف الأخر.

للحوار أهمية فائقة في إنهاء التجادل بين المتحاورين و الوصول إلى الرأي الصائب و منع حدوث المشاكل التي قد تؤدي لانقطاع العلاقات المباشرة بينهم، فمن خلال لغة الحوار يتم إظهار الحق بين المتحاورين دون إهانة لأحد منهم لذلك يعد الطريق الوحيد الذي يتم استخدامه من أجل إقناع الطرف الأخر المخالف للرأي الصائب و أيضاً وسيلة فعالة لتربية وتعليم الأبناء و بناء مجتمع ثقافي؛ فالحوار أسلوب فعال في التواصل مع أفراد الأسرة الواحدة فعندما يجيد الوالدان لغة الحوار مع أبنائهما بشكل جيد تكون لديهما القوة للوصول للقوة الثقافية التي تمكنهم العيش في المجتمع الثقافي المثالي ، وفي النهاية يظل الحوار حواراً ما دام قائماً على الالتزام بآدابه و قواعده الثقافية، إذ لا يمكن تعلم الخبرات و الخوض فيها إلا بالحوار مما يؤدي إلى رقي المجتمعات و تقدمها.منهم لذلك يعد الطريق الوحيد الذي يتم استخدامه من أجل إقناع الطرف الأخر المخالف للرأي الصائب و أيضاً وسيلة فعالة لتربية وتعليم الأبناء و بناء مجتمع ثقافي؛ فالحوار أسلوب فعال في التواصل مع أفراد الأسرة الواحدة فعندما يجيد الوالدان لغة الحوار مع أبنائهما بشكل جيد تكون لديهما القوة للوصول للقوة الثقافية التي تمكنهم العيش في المجتمع الثقافي المثالي ، وفي النهاية يظل الحوار حواراً ما دام قائماً على الالتزام بآدابه و قواعده الثقافية، إذ لا يمكن تعلم الخبرات و الخوض فيها إلا بالحوار مما يؤدي إلى رقي المجتمعات و تقدمها.

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

‏تميّز يوماً وافتخر دوماً

‏التميّز أساس، التميّز مطلب، التميّز ضرورة، التميّز حياة، التميّز رحلة سياحية في رحاب العلم والفكر والثقافة والإبداع والتطوير.
‏ــ ننطلق لنتميز:
‏ الانطلاقة تبدأ من إخلاص في العمل، وأمانة في العطاء، ومُبادرة في الإنجاز، وتمسك بالقيم، وتعامل بناء، وعلاقات تسودها الألفة والمحبة، وجميعها أساس ومطلب وضرورة في ديننا الإسلامي، فالقرآن الكريم والسنة المطهرة تحث عليها لأنها قاعدة البناء لكل تميز وارتقاء، لا تميّز بدونها، ولا نجاح بتركها، ولاتقدم بإهمالها.
‏ــ حياتُنا بالتميّز:
‏إن حياة المتميّز مختلفة عن غيره، فهو منفرد عن أقرانه بجهده وعطائه تجده مخططاً ليومه، محققاً لأهدافه، منجزاً لأعماله، يسير وفق رؤية محددة ورسالة واضحة، ورؤى مستقبلية تاركاً بصمة أثر في من حوله لذا تجده مفعماً بأحاسيس الفرح والرضا، دائم الشعور بالسعادة والفخر.
‏ــ رحلة السياحة:
‏الجميع يستمتع بالسياحة ويعشق السفر لكسر الروتين بعد الجهد، والعناء، ولكن رحلة التميز ليست كغيرها من الرحلات، إذ تنقل الشخص إلى عالم العلم والمعرفة، والثقافة والفنون، مستمتعاً بالأداء في شتى المجالات، يُبادر في نقل الأثر ويُساهم في نشر الفكر، ويسعى في غرس القيم، ويبني مستقبل طلابه بكل عزيمة وطموح، وإصرار وتفاؤل؛ لايستسلم للإحباط ولا يركن للسقوط ولا يتأثر بالسلبية، لديه إيجابية تحفزه على الاستمرارية بهمة عالية، فهي وقوده لرحلة سياحية علمية دينية ثقافية تطويرية اجتماعية وطنية من لم يجهّز ويُعد لها فقد فاته من الخير الكثير.
التميّز مسيرة كفاح، وكيان له قيمته كجائزة التعليم للتميز بمجالاتها ومعاييرها والتي تعتبر خارطة طريق للأداء الصحيح في الميدان، إذ ينبغي على الجميع السير وفق بنودها سواء أراد المشاركة أم لا، لقد وفقني الله للمشاركة لنيل هذه الجائزة في الدورة الرابعة ثم في الدورة الثامنة وبحصولي عليها فقد ألهمتني التطوير، وحب التغيير والتنويع، وبثت في النفس شغف الاطلاع على كل جديد ومواكبة العصر وتحقيق رؤية الوطن .
‏التميز كلمة لها مدلولات ومعانٍ قيمة من حروفها، فالألف: إتقان في العمل، واللام: لوائح منفذة، والتاء: تطوير وتخطيط وتجديد، والميم: مهام ومسؤولية والياء: يصنع مجداً له ولأمته والزاي: زيادة الثقة في النفس. ونختم عباراتنا بمقولة الفيصل حفظه الله ” كل فرد فينا يجب أن يضيف إلى إنجازاته كل عام شيئاً جديداً، إما أن نضيف أو نترك العمل لغيرنا، وإما أن تتميّز أو يأتي غيرك ليتميّز ”
‏بقلم : شريفة بنت زيد السلمي

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

763EEED8-2C69-41BF-9CE2-8640CBB36EDF

وطن التلاحم والأمان

‏يصادف اليوم الثالث والعشرون من شهر سبتمبر من كل عام اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية وذكرى توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه -مرسياً به قواعد دولته مستمداً دستورها من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ‏، وقد تعهد أبناؤه الملوك من بعده على مواصلة هذا النهج القويم الذي بدَّلَها بالخوف أمناً و بالجهل علماً و بالفرقة تلاحماً وبالفقر رخاءً وازدهاراً.
وإننا إذ نحتفل بذكرى يومنا الوطني نحاول أن نستحضر كل القيم والمفاهيم والتضحيات التي صاحبت بناء هذا الكيان العملاق ، فمن نِعم الله على هذه البلاد الطاهرة أن اختصها بقيادة حكيمة راشدة سعت في خدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة بكل جهد ولا زالت تسعى للارتقاء بهذا الوطن كاملا ومواطنيه الى أعلى المستويات ‏، فلم تتوقف مسيرة الخير والنماء منذ تأسيسها وحتى هذا العهد الزاهر بالحزم والعزم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – حيث شهدت المملكة نهضة تنموية كبرى في شتى مجالات الحياة المختلفة: السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية والقضائية والتعليمية والصحية والاجتماعية والثقافية..الخ.
هذه التنمية الشاملة التي حققت للمواطن العيش الكريم، وجعلت المملكة العربية السعودية محطة أنظار الآخرين إعجاباً وتقديراً لها ولقيادتها، ودورها الإقليمي والعربي والدولي المرموق.
‏وعندما نتحدث عن أهم مرتكز في أي دولة بالعالم نتحدث عن الأمن، فالمملكة العربية السعودية – ولله الحمد والمنّة – كل أيامها وليالها طمأنينة وهدوء ورخاء وسكينة وأمن مستتب في شرقها وغربها وشمالها وجنوبها رغم الصراعات الإقليمية والدولية من حولها، وعندما نفتح صفحات علاقة الحاكم بالمواطن ‏نجد التلاحم والتعاضد والتناصح والمشورة والفخر والثقة تعم الجميع.
حفظ الله بلادنا وقادتنا وأمننا واستقرارنا ورغد عيشنا إنه ولي ذلك والقادر عليه.

بقلم الدكتور/فهد بن رابح العجيفي السلمي

التصنيفات
اخبار سُليم

التّعليم مُتاح و التّعلُم كِفاح‬

التّعليم مُتاح و التّعلُم كِفاح‬

بفضل من الله ثم بفضل جهود حكومتنا الرشيدة أصبح التعليم مُتاحاً للجميع فأصبحت محافظة الكامل تحظا بانتشار المدارس التابعة لتعليم منطقة مكة المكرمة في كل القرى ولله الحمد والشكر ، حيثُ تضم المحافظة (٣٣) مدرسة تعليم عام (بنات) بالإضافة إلى (٦) روضات.

كثير من الناس يخلط بين مفهومي (التّعليم والتّعلُم) ويعتقد أن لهما نفس المعنى أو أنهما مترادفان ، ولكن الحقيقة أن لكُلٍ منهما معنى مختلفاً تماماً عن الآخر ، ولا بد من التفريق بين المفهومين بشكل واضح .
فعملية التّعليم تقوم على نقل المعلومات من طرف إلى آخر (المرسل والمستقبل) ويشكل المعلم في هذه الحالة دور(المرسل) الذي يطرح المعلومات ويشرحها ويعلمها للطرف الآخر وهو (المستقبل) الطالب أو المتعلم وذلك لتحقيق (العملية التعليمية ) وقد يكون من خلالها المتعلم شخصاً فعالاً بالمجتمع وقد لا يكون .
في حين المقصود بعملية التّعلُم هو حصول الفرد على معلومات ومعارف ومهارات جديدة بشكل مقصود أو غير مقصود قد تكون من خلال المعلم أو مرسل المعلومات بشكل فردي ذاتي ( عملية تلقي المعرفة) التي ينتج عنها تغيير واضح في رصيد الفرد المعرفي وسلوكه وهي عملية (كفاح) بدرجة أولى لا يصل إليها إلاالشخص الطموح الذي يمتلك الهِمّة والإرادة العالية ليصبح شخصاً فعالاً في مجتمعه .
فالتّعليم هو مشروع إنساني هدفه تمكين المتعلم من تغيير سلوكه وإدراكه وإكسابه مهارات جديدة توسع مداركه ، حيث تقوم عملية التّعلُم على دور المعلم في كيفية توصيل المعلومات والخبرات بشكل صحيح لهذا إذا فشل المعلم في رسالته فشلت عملية التعليم وفشل المتعلم في تعلمه والعكس صحيح فالاثنان تربطها علاقة وثيقة ينجح أحدهما بنجاح الآخر، وهنا نُعلق آمالنا بالمعلم حيث يبلغ عدد المعلمات بتعليم محافظة الكامل حوالى (٤٠٠)معلمة بينما يفوق عدد الطالبات (١٧٠٠) طالبة.

وفي النهاية يصبح التّعلُم هدفاً لتحقيق غاية معينة ، والتّعليم وسيلة لتحقيق هذا الهدف
(فلولا التّعليم لما حصل التّعلُم).

بقلم: الأستاذة عايزة سعيد السلمي

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

9BD36D66-4ACA-4F28-9D6A-2623539D0B6B

 

«العيد» بين المدينة والقرية

‏تحل مواسم الفرح ومنها العيد فترى الناس صنفين: صنف يؤثر البقاء في المدينة، بل لا يغادر بيته، وهذا لا أحسبه يتذوق طعم العيد ولذة الفرح مهما تعاقب الجديدان؛لأن العيد في المدينة ليس أكثر من فرح طافر يقوم به الأطفال في ليلته الأولى، أوتجديد في الأثاث أو الملبس، وأما الكبار فيمر عليهم كسائر الأيام حالك اللون تافه الطعم بادي الكآبة بلا تغيير في البرنامج اليومي سوى عدة رنات هاتفية للتهنئة تشبه التهنئة بفوز فريق مفضل. فالإنسان الذي لم يغادر مدينته في أيام الفرح، لا يفطن لدوران الفلك ينام ساعات ويجتر مثلها،دون الشعور بتبدل الأحوال، أو بالسعادة التي عادة تغشى النفس لحظات الأعياد. والصنف الثاني: صنف ينوي المغادرة هروبا من صخب المدينة، وضوضاء الشوارع، وزحامها، وتغيير رتم الحياة اليومي، لكن يعوزه الاختيار وتشح أمامه البدائل، ويخشى أن لا يلفي اختلافا، وهذا ألومه على تردده؛ لأننا مجتمع صحراوي قروي، وغرباء المدن، بل لم تكن مفردة (مدينة) في قاموس آبائنا، والقرآن يشهد بذلك، من هنا فالخيار الأنسب أن يتجه كل واحد منا إلى القرية يحث خطاه باحثا عن مراتع صباه، ومسقط رأسه وذكريات طفولته واجتماع أقاربه لتكتمل فرحته بالعيد، كنت من هذا الصنف غادرت إلى القرية فألفيتها بعد طول انقطاع كبسمة فرح على ثغر الوجود تزدان لياليها فيعود للشيوخ شبابهم وهم يبصرون أبناءهم الذين اختطفتهم المدنية قد ارتموا في أحضانهم والتفوا حولهم وسكنوا معهم مهما كان حجم المنزل ونوعه، وأبصرت القرية التي كانت تعيش حدادا تتوشح في العيد برداء العروس ليلة زفافها والطيور تغني نشوى وترقص ثملة وهي ترى القرية قد دبت فيها الحياة وغشيتها المودة والتواصل،وتغيرت بمن فيها وما فيها، وتحولت من أرض هامدة إلى شعاب وجبال وهضاب نابضة بالحياة ومن منازل عارية خالية إلى اكتساء بالحل الزاهية، حتى البيوت المهجورة يخيل للرائي إنها معمورة والنخيل التي سقط سعفها وبقى جذعها تحاول أن تقاوم رياح الأسى لتبقى صامدة تذكرنا تاريخ من غرسها وتلومنا كجناة!!!. إذن العيد في القرية بر بكبار السن القابعين في أكناف الجبال وبطون القلاع يرفضون الاستسلام للوثة المدنية،وربط للحاضر بالماضي، تمر أيامه ولياليه بهجة للروح ومتعة للعين وراحة للنفوس فيه فرح ونشوة وحركة وتواصل وجو نظيف ونسيم عليل وسماء صافية يجتمع في ليلها السمار والزوار ويلتئم عقد الأقارب، يتجاذبون أفنانا من الحديث ويمارسون ألوانا من المرح لا يكاد يداعب النعاس أجفانهم ولا تكاد تغادر البسمة أفواههم، حتى إذا ما ودعهم العيد ترك وراءه قلوبا ساهم في زيادة الحب بينها وساعد على إذابة التخاصم والتباغض الذي خلفته سنة من اللهاث وراء الحطام الدنيوي. وإذا كان الأمر كذلك فإنني أدعو إلى الاهتمام بالقرى التي لم تحظ بالخدمات وخاصة المياه في ظل شح الأمطار؛ لتكتمل البهجة،كما آمل أن تحظى القرى وأعيادها بالتغطية الإعلامية وتشجيع الجيل على العودة إليها لنربط بين عصرين، فالأعياد القروية هي من أقوى العوامل في توثيق العلاقة بين الإنسان والأرض والماضي والحاضر والآباء والأبناء. وكل عام وأنتم بخير.
‏*
بقلم البرفيسور : عبدالله بن عويقل الحجيري السلمي

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

903413aa-f290-4239-9bfe-f7286dd87780

كيفت تكونُ ناجحًا؟

النجاح كلمة تدل على الظفر بالشيء كما ورد في عدد من القواميس اللغوية ، ولا شك أن كل إنسان يريد النجاح ، والظفر بما يريد من مال او منصب اودرجة علمية أو منزل ، وقد يتفاوت الناس في النجاحات التي يريدون الوصول إليها ،ولكن هذا النجاح له مراحل لا بد من أخذها بعين الاعتبار فلا يتصور النجاح بدونها ولا أقصد هنا النجاح اللحظي بمعنى قد يتحقق النجاح في لحظة من عمر الإنسان ثم ينتهي ويتلاشى ، أقصد هنا النجاح الذي يحقق للإنسان حياة كريمة وهانئة ، فإن أردت أخي الكريم النجاح دونك مراحل الوصول إليه وهي كالتالي :
أولا: *تحديد الهدف* ، فلابد من تحديد الهدف المراد تحقيقه ، والغرض من التحديد أن تتحول الأماني التي في ذهن الإنسان إلى صورة واضحة المعالم يستطيع أن يرسم طريقًا للوصول إليها أما إذا بقي مايريد الإنسان في ذهنه دون تحديد ستصبح رغبات هلامية غير واضحة المعالم فاليوم يريد شيئًا وغدًا يريد شيئا جديدًا وتذهب حياته بين كرٍ وفر وإقبال ، وإدبار تتأرجح بها الأيام كتأرجح الطفل بأرجوحته وتمضي الأيام سراعًا ولم يحقق نجاحًا يذكر ، وقد يمر بكم -القراء الكرام- مثل هؤلاء الأشخاص الذين تتحول أهدافهم بين عشية وضحاها إلى أهداف أخرى، وتتجدد بتجدد الليالي والأيام ، وينتهي المطاف دون تحقيق ما أرادوا ،. لأن الخطأ الفادح الذي وقعوا فيه عدم تحديد الهدف ،. لأن الرؤيا ليست واضحة لديهم ، أما إذا حُدِّدَ الهدف فقد وُضِعتْ أولى اللبنات في بناء طريق النجاح وبعدها يتم الانتقال للمرحلة الثانية وهي *التخطيط* ويعد التخطيط خارطة الطريق التي تصل بك إلى الهدف ، ومن الأمور التي يشتمل عليها التخطيط تحديد وقت للوصول إلى الهدف حتى لا تغرق في بحر التسويف وتذهب الأيام وأنت تحدث نفسك غدًا سأبدأ ، أيضًا في هذه المرحلة يجب أن تدرس كل الأدوات التي تحتاجها في المرحلة اللاحقة دراسة مستفيضة من مال ، وجهد ، ومكان ، وزمان… ألخ ، واحذر من تخطيط الليلة الليلاء على براد الشاي ، لأن غالبًا هذا النوع من التخطيط يؤدي بصاحبة إلى الفشل ، فالتخطيط يحتاج إلى روية وتأني ، ولا بأس من عرض الأمر على أصحاب تخصص أو خبرة ودراية بالأمور ، ومشاورتهم والاستئناس بآرائهم ولا تعرض الأمر لكل من هب ودب ، و يجب ان تكون انتقائيًا في هذا الأمر وألا تشاور أي أحد ، وبعد أن تصل مرحلة التخطيط إلى النضج بعدما طبخت على نار هادئة نأتي لمرحلة *التنفيذ* وهذه المرحلة لا تقل أهمية عن سابقتها لأن التخطيط والتنفيذ وجهان لعملة واحدة ألا وهي الوصول إلى الهدف ، وقد صنف الأديب مصطفى السباعي الفاشلين إلى نوعين نوعٌ خطط بلا تنفيذ والنوع الآخر نفَّذ بلا تخطيط وهنا تكمن أهمية هاتين المرحلتين فترك إحداهما يعني الفشل في الوصول إلى الهدف ، وحتى لاتكون من الفاشلين كما يرى السباعي ، لا بد أن تُتْبِعَ التخطيطَ تنفيذًا ، واحرص أن يتسما التخطيط والتنفيذ بالجودة وبهذه المرحلة أي التنفيذ تصل عزيزي القارئ إلى الهدف ويتحقق النجاح ولا تنسى أخي الكريم قبل هذا وذاك التوكل والاعتماد على رب العباد أيضا لا تنس سمة مهمة من سمات الناجحين وهي الصبر وقد قال فيه الشاعر محمد بن يسير:
لا تـيْأَسَـــنَّ وإِنْ طـــالَـــتْ مُـــطـــالَـــبَةٌ * * * إذا اسْـتَـعَـنْـتُ بـصَـبْــرٍ أَنْ تَـــرَى فَـــرَجـــا

إِنَّ الأُمُورَ إذا اسْتَدَّتْ مَسالِكُها * * * فالصَّبْرُ يَفْرُجُ مِنْها كُلَّ ما ارْتَتَجـا

أَخْلِقْ بِذي الصَّبْرِ أَنْ يَحْظَى بحاجَتِهِ * * * ومُدْمِنِ القَرْعِ لِلأَبْوابِ أَنْ يَلِجا
وفي الختام قد كتبتُ ما كتبت فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت من نفسي والشيطان وأستغفر الله
والسلام

 

بقلم الأستاذ: عبدالمولى بن زهيميل الصادري السلمي

التصنيفات
اخبار سُليم

#مقال_الاسبوع

32a763b5-e923-4989-afa3-5094edd69a4d

(كرم بني سُليم)
الكرم من الأخلاق الحميدة عند العرب قبل الإسلام وجاء الإسلام وجعل ذلك من الإيمان قال صلى الله عليه وسلم”من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه” بل واجب على كل من قدم إليه ضيف أن يكرمه ولابد أن نفرق بين الكرم المحمود والكرم المذموم
فالكرم المحمود هو:البذل بلا مقابل والعطاء بلا طلب ، فكل إكرام لضيف بقصد جلب منفعة أو دفع مضرة فهو رشوة وكل إكرام يتبعه تشهير أو إعلام أو إخبار فهو من المَنِّ وبما أن المقالات في هذا المنبر الإعلامي محصورة عن قبيلة سُليم تاريخاً وآثارا فأحببت أن أذكر موقفاً لقبيلة بني سُليم مع ابن اللُّتبية الذي أرسله الرسول ﷺ إليهم
اخرج البخاري في صحيحة في كتاب الحيل باب احتيال العامل ليهدى له واخرج مسلم في كتاب الإمارة باب تحريم هدايا العُمال
عن ابي حميد الساعدي رضي الله عنه قال استعمل رسول الله ﷺ رجلاً على صدقات بني سُليم يُدعى ابن اللُّتبية فلما جاء حاسبه ، قال هذا مالكم ، وهذا هدية لك، فقال رسول الله ﷺ :((فهلا جلست في بيت أبيك وأمك حتى تأتيك هديتك إن كنت صادقاً،ثم خطبنا فحمد الله واثنى عليه ثم قال:اما بعد،فإني استعمل الرجل منكم على العمل مما ولاني الله فيأتي فيقول هذا مالكم وهذا هديةٌ أُهديت لي،افلا جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته، والله لا يأخذ احد منكم شيئاً بغير حقه إلا لقي الله يحمله يوم القيامة، فلأعرفن أحداً منكم لقي الله يحمل بعيراً له رغاء، او بقرةً لها خوار، او شاةً تَيْعَرُ، ثم رفع يدهُ حتى رُئي بياض إبطه يقول:اللهم هل بلغت))
ومن فوائد الحديث أن من حبهم لرسول الله ﷺ أرادوا أن يكرموا من أرسله رسول الله ﷺ إليهم بحسن ضيافته ورفادته ورأو أن من حسن الضيافة أن يهادوه ولم يعلموا أن هذا الأمر يغضب رسول الله ﷺ وفيه مخالفة شرعية و لم يخبروا أحداً بتلك الهدية التي اُعطيت لابن اللُّتبية ولكن ابن اللُّتبية أخبر رسول ﷺ بما أهدي له فغضب الرسول وقال”فهلا جلست في بيت أبيك وأمك حتى تأتيك هديتك” ثم خطب بالناس فحمد الله وأثنى عليه…..الحديث
والأصل في الهدية انها مستحبة ولكن يَحْرُم على من استعمل على عمل من قبل ولي أمر المسلمين أن يأخذ الهدايا والهبات والمكافآت لأن هذه رشوه تجعل آخذها يتغاضى عن دافعها.
فينبغي على كل من أراد أن يكرم ضيفه أن يبتعد عن التشهير والإخبار والإعلام بهذا الإكرام لأن في هذا إغراء للعوام واستحسانهم لهذا الفعل المذموم وقد جاء في الأثر أن “النوم والأكل عورتان فاسترهما قدر المستطاع”.

وختاما يجب على الدعاة وطلبة العلم توضيح منهج النبي صلى الله عليه وسلم في الكرم ومايتعلق به من أحكام وآداب حتى لا تنقلب المفاهيم ويصبح الحسن قبيحاً والقبيح حسنا فالرسول ﷺ أكرم الخلق يعطي عطاء من لايخشى الفقر وأجود الناس بالخير من الريح المرسلة.

وفقنا الله وإياكم لمكارم الأخلاق ولما يحب ويرضى .

والشكر والعرفان لكل القائمين على هذا المنبر الإعلامي وفقهم الله وسددهم وأعانهم.

 د.عبدالله دهيكل السلمي